سجل زوار سكان بلدية عمي موسى اضف مشاركة Livre d'or AMMI MOUSSA

نرحب بجميع زوارنا الكرام من مختلف الدول العربية والعالمية يسرنا عبر موقع ديزاد مودرن ايجي مودرن ان نخصص هاته النافذة لشباب وأبناء المدينة للمساهمة في سجل زوار عمي موسى بمختلف اقتراحاتهم وانتقاداتهم وطرح أهم مشاكلهم اليومية المتعلقة بأزمة السكن والتشغيل وكل مايرونه مناسبا لتحقيق التنمية على مستوى هاته المنطقة النائية.حرية التعبير والتعليق متاحة للجميع بشرط الابتعاد ان اي سب اوتجريح او ذكر الاشخاص بالألقاب مع مراعاة النقد البناء واختيار الكلمات بكل دقة وعناية.
سجل زوار بلدية عمي موسى
سجل زوار بلدية عمي موسى
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أسرة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
سجل الزوار اضف مشاركه
اترك مساهمتك في المربع الذي في الاسفل وسيتم نشر التعليقات بعد الموافقة عليها

3 التعليقات لموضوع "سجل زوار سكان بلدية عمي موسى اضف مشاركة Livre d'or AMMI MOUSSA"

الكاتب
avatar

عمي موسى مدينة في قمة الجمال لاكن شعبها لايدحي من اجلها ولا يستطيع حتى ان يتكلم عنها وليكن في علمكم انها تاسست هي وقسنطينة في يوم واحد وانضرو لقسنطينة وانضرو ل عمي موسى ولها تاريخ في الاستعمار الفرنسي.وشكرا

الكاتب
avatar

رسالة بعثت بها الأخت ش، امال من الجزائر إلى رجال الدين في الجزائر

الحمدلله رب العالمين و الصلاة و السلام على النبي الامي محمد بن عبد الله اما بعد :
فاني اتوجه برسالتي هذه الى رجال الدين في الجزائر اريد ان اسال عن سبب سكوتهم عن القانون الذي فرضه المشرع الجزائري و المتعلق بقانون الاسرة و الذي يمنع الرجل من اتخاذ زوجة ثانية مالم ياخذ امضاءا يفيد قبول و رضا الزوجة الاولى ؟؟
انا مواطنة جزائرية لست من الائمة في الشريعة الاسلامية و لا مضطلعة بتفاصيل الفقه، لكنني اعلم من القرآن الكريم و منذ وعيت ان من حق الجل اتخاذ حتى اربع زوجات بشرط العدل من الناحية المادية. فاذن الشرط الذي وضعه الدين هو شرط العدل و قرار الزواج يعود الى الزوج وحده و لا يعود الى الزوجة الاولى اذ رضا وقبول هذه الاخيرة لوجود زوجة اخرى تشاركها حياتها مع زوجها هو امر مستحيل، و بالتالي فان وضع شرط قبول الزوجة الاولى من اجل ان يتمكن الرجل من اتخاذ زوجة اخرى يجعل من قضية تعدد الزوجات امرا مستحيلا.
ان شرطا كهذا يحرم الرجل من حقه الشرعي في اتخاذ ما يوافق احتياجاته من جهة ، ثم هو يحرم الزوجة الاخرى ثانية كانت او ثالثة او رابعة من حقها الطبيعي في اتخاذ زوج و بناء اسرة مع العلم بما نحن فيه من مشكل في عدم تمكن الشباب من الزواج في سن مناسبة بسبب عديد من الازمات و المشاكل ليس هنا موضع ذكرها..
اقول ، ان تعدد الزوجات لمن كان يستطيع تحمل اعباء اكثر من زوجة واحدة هو حق للنساء قبل ان يكون حقا للرجل فلإن اراد المشرع الجزائري اعطاء مكانة للمرأة و احترامها فانه لم يفعل سوى ان ارضى شعور الزوجة الاولى و لم يعبأ بما سيؤول اليه مصير الزوجة الثانية الذي اصبح منوطا برضا الزوجة الاولى (اي ضرتها) اذ ان الرجل لا يستطيع ان يعقد القران المدني الا بإمضاء زوجته الاولى و رضاها الشيء المستحيل طبعا...فيلجأ الى عقد القران الشرعي (ليس من شروط الزواج شرعا قبول و رضا و إمضاء الزوجة الاولى اذ هو امر مستحيل) و تأجيل عقد القران المدني الى ان يلجا الى المحكمة الى امد غير معروف ، ان قدر الله بينهما الولد فان هذا الطفل يتحمل التبعة اذ هو في نظر القانون الجزائري للاسرة هو طفل غير شرعي لانه ولد قبل عقد القران المدني رغم اعتراف ابيه و امه ووجود شهود على عقد القران الشرعي يبقى في نظر القانون الجزائري للاسرة طفلا غير شرعي و ان سويت وضعية والديه و عقد قرانهما المدني باعتبار ميلاد طفل سبحان الله ...
ا ن هذه القوانين حرمت الزوجة الثانية من حقها الطبيعي في اتخاذ زوج و بناء اسرة و اساءت اليها و حطت من كرامتها و أهدرت حق طفلها و كرامته. ثم ان هؤلاء الاطفال هم بمثابة قنبلة موقوتة يعلم الله وحده متى ستنفجر اذ اي ظلم هذا تسبب به قانون حسب علمي انه ياخذ مادته بالدرجة الاولى من الشريعة الاسلامية فهل لهذا الشرط اساس في الشريعة يا رجال الدين ؟ و هل يرضي الله هذا التعدي على حق المرأة و حق الطفل ؟
ان المشكلة الاساسية ليست في زواج الرجل باخرى لكن المشكلة في عدم عدله بين زوجاته وابتعاده عن أسرته بمجرد زواجه من اخرى ، لكن الا ترون معي ان ما يدفع الرجل الى اهمال احدى زوجتيه و ابنائها هو عدم قبول المجتمع ككل لقضية تعدد الزوجات و ليس فقط الزوجة الاولى بل حتى اهله و المقربين اليه ان هو اتخذ زوجة ثانية يقيمون عليه الدنيا كأنه ارتكب جرما او هتك حرمة شريعة ....
كان الاجدر بالقانون و رجال الدين توعية الناس و حثهم على الرضا بما شرعه الله تعالى من فوق سبع سموات و تشجيع القادرين ماديا على اتخاذ اكثر من زوجة واحدة و الابتعاد عن الحرام و العياذ بالله, إن هذا القانون هو بنظري مصنع للقنابل الموقوتة الكامنة
الشيء الذي لا افهمه، لماذا هذا السكوت يا رجال الدين خاصة و من الرجال عامة.

الكاتب
avatar

عمي موسى ليست منطقة نائية ابدا