هجوم ارهابي يخلف العديد من القتلى في صفوف ‫الجيش الوطني الشعبي الجزائري

الى جميع الباحثين عن معرفة آخر الأخبار المتعلقة بالاعتداء الارهابي على عناصر الجيش الوطني بإيبودرارن ببلدية بني يني ولاية تيزي وزو شرق العاصمة الجزائرية الجزائر فانه بالمنطقة الواقعة بين قريتي "إيبودرارن" و "واسيف" وعلى بعد  50 كلم جنوب مدينة تيزي وزو، حدثت اشتباكات وصفت بأنها عنيفة بين قوات الجيش الوطني الشعبي الجزائر ومجموعة كبيرة من العناصر الارهابية وهذا ليلة السبت الى الأحد وحسبما كشفت عنه مصادر أمنية مطلعة فان الحداث أدى الى استشهاد أكثر من 14 جنديا وجرح 5 آخرين وللعلم فان الاشتباكات قد بدأت على الساعة العاشرة من ليلة أمس وتواصلت إلى غاية ساعات متأخرة منه وقد تم القضاء على إرهابي وجرح آخرين خلال العملية. 
عناصر من قوات الجيس الوطني الشعبي
وقد أغلنت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية أن موكب للجيش الوطني الشعبي كان عائدا من مهمة تأمين عملية الاقتراع الرئاسي تعرض إلى هجوم مفاجئ من طرف جماعة تضم عدد من الإرهابيين نصبوا لهم كمين بالمكان المسمى "المحجرة" – الوكالة: 11 جنديا لقوا مصرعهم بعين المكان في حين لفظ ثلاثة آخرون أنفاسهم متأثرين بجروحهم
ويرى المتتبعون للوضع ان الحادث الذي وقع أيام قليلة بعد الاعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية بالجزائر يقصد منه منفذوه الى تحيقق دعاية اعلامية وذلك باستغلال الوجود الاعلامي للعدد الكبير من الصحافيين الأجانب الذي جاءوا من مختلف دول العالم لتغطية الانتخابات.